33459. العَرَالِسُ1 33460. العرام1 33461. العران1 33462. الْعُرَاهِمُ1 33463. العَرَايا1 33464. العرب133465. العَرَب1 33466. الْعَرَب1 33467. العُرْبُ1 33468. العرباء1 33469. العِرْباضُ1 33470. العُرْبَانُ1 33471. العرباني1 33472. العربة1 33473. العُرْبُجُ2 33474. العرْبَدُّ1 33475. العَرْبَدةُ1 33476. العِرْبِسُ2 33477. العربون2 33478. العُرْبُونُ1 33479. العربيان1 33480. العربيد1 33481. العربين1 33482. العرة1 33483. العَرْتَبَةُ1 33484. العَرْتَمَةُ2 33485. العَرْتَنُ1 33486. العَرَتُنُ1 33487. العَرْثُ1 33488. العَرْثَمَةُ1 33489. العَرْجُ1 33490. العَرْجَاء1 33491. العَرْجَةُ1 33492. العَرِجَةُ1 33493. العرجة1 33494. العُرْجُدُ1 33495. العَرْجَلَةُ2 33496. العُرْجُوْدُ1 33497. العُرْجُوْفُ1 33498. العُرْجوفُ1 33499. العُرْجومُ1 33500. العُرْجُوْمُ 1 33501. العُرْجُوْنُ1 33502. العرجون1 33503. العُرْجُونُ1 33504. العرد1 33505. العَرْدُ1 33506. العُرَدَةُ1 33507. العَرْدَلُ1 33508. العَرْدَمُ1 33509. العُرْدُمانُ1 33510. العَرَزُ1 33511. العِرْزَالُ1 33512. العِرْزالُ1 33513. العرزال1 33514. الْعِرْزَالُ1 33515. العَرْزَبُّ1 33516. العَرْزَبُ1 33517. العَرْزَمُ1 33518. العِرْزِمُ1 33519. العُرس1 33520. الْعرس1 33521. العُرُسُ1 33522. العُرَساء1 33523. العُرْشُ1 33524. الْعَرْش2 33525. العَرْشُ1 33526. العرش3 33527. العَرْش1 33528. العرشي1 33529. العَرْصُ1 33530. العِرْصَافُ1 33531. الْعِرْصَافُ1 33532. العَرصة1 33533. الْعَرَصَة1 33534. العِرْصَمُّ1 33535. الْعَرْصَمُ1 33536. الَعرْض1 33537. العِرْضُ1 33538. العَرض1 33539. العَرَضُ2 33540. الْعرض2 33541. العَرْضُ2 33542. العَرَض1 33543. العرض4 33544. الْعرض أَعم من العرضي...2 33545. الْعرض الذاتي1 33546. الْعرض الْعَام1 33547. الْعرض اللَّازِم1 33548. العرض اللازم1 33549. الْعرض المفارق1 33550. العرض المفارق1 33551. العرضة1 33552. العرضة الأخيرة1 33553. العَرضة الأخيرة1 33554. العَرْضَمُ1 33555. العِرَضْنَةُ1 33556. العرضي1 33557. العرضية1 33558. العَرْطَبَةُ2 Prev. 100
«
Previous

العرب

»
Next
العرب
وهم فرقتان: بائدة، وباقية.
والبائدة: كانت أمما كعاد وثمود، انقرضوا، وانقطع عنا أخبارهم.
والباقية: متفرعة من: قحطان وعدنان، ولهم حال الجاهلية، وحال الإسلام.
فالأولى: منهم: التبابعة، والجبابرة، ولهم مذهب في أحكام النجوم، لكن لم يكن لهم عناية بأرصاد الكواكب، وبحث عن شيء من الفلسفة.
وأما سائر العرب بعد الملوك، فكانوا أهل مدر ووبر، فلم يكن فيهم عالم مذكور، ولا حكيم معروف، وكانت أديانهم مختلفة، وعلمهم الذي كانوا يفتخرون فيه به: علم لسانهم، ونظم الأشعار، وتأليف الخطب، وعلم الأخبار، ومعرفة السير والأعصار.
قال الهمداني: ليس يوصل إلى حد خبر من أخبار العرب والعجم إلا بالعرب.
وذلك أن من سكن بمكة أحاطوا بعلم العرب العاربة، وأخبار أهل الكتاب، وكانوا يدخلون البلاد للتجارات، فيعرفون أخبار الناس.
وكذلك من سكن الحيرة، وجاور الأعاجم، علم أخبارهم، وأيام حمير، ومسيرها في البلاد.
وكذلك من سكن الشام: خبر بأخبار الروم، وبني إسرائيل، واليونان.
ومن وقع في البحرين وعمان: فعنه أتت أخبار السند، والهند، وفارس.
ومن سكن اليمن: علم أخبار الأمم جميعا، لأنه كان في ظل الملوك السيارة.
والعرب: أصحاب حفظ ورواية، ولهم معرفة بأوقات المطالع والمغارب، وأنواء الكواكب وأمطارها، لاحتياجهم إليه في المعيشة، لا على طريق تعلم الحقائق، والتدرب في العلوم.
وأما علم الفلسفة، فلم يمنحهم الله - سبحانه وتعالى - شيئا منه، ولا هيأ طباعهم للعناية به، إلا نادرا.