Ads by Muslim Ad Network

26923. الزُّجّ1 26924. الزُّج1 26925. الزُّجُّ1 26926. الزّجاج2 26927. الزجاجة1 26928. الزَّجّاجَةُ126929. الزجاجلة1 26930. الزجاجي1 26931. الزجال1 26932. الزجج1 26933. الزجر1 26934. الزجرة1 26935. الزجل1 26936. الزُّجْلَةُ1 26937. الزجلة1 26938. الزجم1 26939. الزجمة1 26940. الزَّجْمَةُ1 26941. الزحار1 26942. الزحاف2 26943. الزّحاف1 26944. الزحافة1 26945. الزَّحالِيْكُ1 26946. الزحام1 26947. الزحر1 26948. الزَّحْرُ1 26949. الزحرة1 26950. الزحزاح1 26951. الزحزح1 26952. الزحزحة1 26953. الزَّحْف1 26954. الزَّحْفُ1 26955. الزَّحْف1 26956. الزحف1 26957. الزحفة1 26958. الزحل1 26959. الزِحْلِقُ1 26960. الزُّحْلوطُ1 26961. الزُّحْلوفةُ1 26962. الزحلوفة1 26963. الزحلوقة1 26964. الزُّحْلوكةُ1 26965. الزحم1 26966. الزحمة1 26967. الزُّحْموكُ1 26968. الزحن1 26969. الزحنة1 26970. الزَّحَنْقَفُ1 26971. الزحوف1 26972. الزَّحيرُ1 26973. الزحير1 26974. الزّحير1 26975. الزخارف1 26976. الزخاري1 26977. الزَّخْباءُ1 26978. الزخة1 26979. الزِّخْرِطُ2 26980. الزُّخْرُفُ1 26981. الزخرف2 26982. الزخْرُفُ1 26983. الزخرفة1 26984. الزُّخْزُبُّ1 26985. الزُّخْلُوطُ1 26986. الزُّخْلُوْط1 26987. الزَّخْمُ1 26988. الزخمة1 26989. الزِدْبُ1 26990. الزِدْقُ1 26991. الزَّذابِيَةُ1 26992. الزِّرُّ1 26993. الزر2 26994. الزَّرَائِبُ1 26995. الزِّرابُ1 26996. الزراب1 26997. الزراد1 26998. الزرادة1 26999. الزرارية2 27000. الزّرارية1 27001. الزرازر1 27002. الزراع1 27003. الزِّرَاعَة2 27004. الزَّرّاعَةُ1 27005. الزراف1 27006. الزرافة2 27007. الزراق1 27008. الزراقة1 27009. الزّرامية1 27010. الزُّرَاهِمَةُ1 27011. الزرب1 27012. الزَّرْبُ1 27013. الزربية1 27014. الزرة1 27015. الزَّرَجونُ1 27016. الزَّرْجُوْنُ1 27017. الزرجون1 27018. الزرد1 27019. الزَّرْدَمَةُ1 27020. الزردية1 27021. الزرزار1 27022. الزرزور1 Prev. 100
«
Previous

الزَّجّاجَةُ

»
Next
الزَّجّاجَةُ:
بلفظ صاحبة الزّجّاج، كما يقال عطّارة وخبّازة: قرية بصعيد مصر قرب قوص ذات بساتين ونخل كثير وهي بين قوص وقفط، ينسب إليها أبو شجاع الزّجّاجي، له وقعة في أيّام صلاح الدين يوسف بن أيّوب، وذلك أنّه أظهر رجلا من بني عبد القوي داعي المصريين وادّعى أنّه من أولاد الخلفاء الذين كانوا بمصر حتى جاءه الملك العادل أبو بكر بن أيّوب في عسكر كثير فقتله، ومنها أيضا أبو الحلي سوار الزّجّاجي، كان ذا فضل وأدب، وله تصانيف حسنة في الأدب.