20969. الحَرْكَلَةُ1 20970. الحَرْكَلَةِ1 20971. الحركوك1 20972. الْحرم2 20973. الحَرَم1 20974. الحَرَمُ120975. الحِرْمُ1 20976. الحرماس1 20977. الحِرْمَاسُ1 20978. الْحُرْمَة1 20979. الحرمة1 20980. الحَرْمَدُ1 20981. الحَرْمَزَةُ1 20982. الحرمس1 20983. الحرمل1 20984. الحَرْمَلُ1 20985. الحرملة1 20986. الحَرْمَلِيّةُ1 20987. الحرمي1 20988. الحرميان1 20989. الحَرَنْفَشُ2 20990. الحَرْوَةُ1 20991. الحروة1 20992. الحروج1 20993. الحرود1 20994. الحَرُورُ1 20995. الحرور1 20996. الحرورية2 20997. الحَرورية1 20998. الحَرَوْرِيّةُ1 20999. الحروف الأصلية1 21000. الحروف الزائدة1 21001. الْحُرُوف الشمسية والقمرية...1 21002. الحُروفُ العَاطِفَة...1 21003. الحروف العاليات1 21004. الْحُرُوف الْعَالِيَة...1 21005. الحروف الفرعية1 21006. الحُروفُ المَجْهُورَة...1 21007. الحروف المخالطة1 21008. الحروف المذبذبة1 21009. الحُرُوفُ المشَبَّهةُ...1 21010. الْحُرُوف المشبهة بِالْفِعْلِ...1 21011. الحروف المشربة1 21012. الحروف المشوبة1 21013. الْحُرُوف على نَوْعَيْنِ...1 21014. الْحُرُوف عِنْد الصُّوفِيَّة...1 21015. الحرى1 21016. الحريبة1 21017. الْحُرِّيَّة1 21018. الحُرِّيةُ2 21019. الحريج1 21020. الحريد1 21021. الْحَرِير1 21022. الحريرة1 21023. الحُرَيْرَةُ1 21024. الحريري1 21025. الحريز1 21026. الحريزة1 21027. الحريسة1 21028. الحريشُ1 21029. الْحَرِيش1 21030. الحريشة1 21031. الحريصة1 21032. الحرَيْضَةُ1 21033. الحريف2 21034. الْحَرِيق2 21035. الحريقة1 21036. الْحَرِيم1 21037. الحَريمُ1 21038. الحريمُ الطّاهريُّ1 21039. الحريمة1 21040. الحَزُّ1 21041. الحز1 21042. الحزّ1 21043. الحزُّ1 21044. الحزاء1 21045. الحزاز2 21046. الحزازي1 21047. الحزاق1 21048. الحزام1 21049. الحزَّامُونَ1 21050. الحزانة1 21051. الحُزانَةُ1 21052. الحزب2 21053. الحِزْبُ1 21054. الحزباءة1 21055. الحزة1 21056. الحزحزة1 21057. الحَزْدُ1 21058. الحَزْرُ2 21059. الحزراء1 21060. الحزرة1 21061. الحَزرَقَةُ1 21062. الحزز1 21063. الحَزْفَرَةُ1 21064. الحزق2 21065. الحَزْقُ1 21066. الحزقة2 21067. الحِزْقِلُ1 21068. الحزم2 Prev. 100
«
Previous

الحَرَمُ

»
Next
الحَرَمُ:
بفتحتين، الحرمان: مكة والمدينة، والنسبة إلى الحرم حرميّ، بكسر الحاء وسكون الراء، والأنثى حرميّة على غير قياس، ويقال: حرميّ، بالضم، كأنهم نظروا إلى حرمة البيت، عن المبرد في الكامل، وحرميّ، بالتحريك، على الأصل أيضا، وأنشد راوي الكسر:
لا تأوينّ لحرميّ مررت به ... يوما، ولو ألقي الحرميّ في النار
وقال صاحب كتاب العين: إذا نسبوا غير الناس قالوا ثوب حرميّ، بفتحتين، فأما ما جاء في الحديث:
إن فلانا كان حرميّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فإن أشراف العرب الذين يتحمّسون كان إذا حجّ أحدهم لم يأكل إلا طعام رجل من الحرم ولم يطف إلّا في ثيابه، فكان لكل شريف من أشراف العرب رجل من قريش، فكل واحد منهما حرمي صاحبه، كما يقال كري للمكري والمكتري وخصم للمخاصمين، والحرم بمعنى الحرام مثل زمن وزمان، فكأنه حرام انتهاكه وحرام صيده ورفثه وكذا وكذا، وحرم مكة له حدود مضروبة المنار قديمة، وهي التي بيّنها خليل الله إبراهيم، عليه السلام، وحده نحو
عشرة أميال في مسيرة يوم، وعلى كله منار مضروب يتميز به عن غيره، وما زالت قريش تعرفها في الجاهلية والإسلام لكونهم سكان الحرم، وقد علموا أن ما دون المنار من الحرم وما وراءها ليس منه، ولما بعث النبي، صلى الله عليه وسلم، أقرّ قريشا على ما عرفوه من ذلك وكتب مع زيد بن مربع الأنصاري إلى قريش أن قرّوا قريشا على مشاعركم فإنكم على إرث من إرث إبراهيم، فما دون المنار فهو حرم لا يحل صيده ولا يقطع شجره، وما كان وراء المنار فهو حلّ إذا لم يكن صائده محرما، فإن قال قائل من الملحدة في قول الله عز وجل: أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ من حَوْلِهِمْ 29: 67، كيف يكون حرما آمنا وقد اختلفوا وقتلوا في الحرم؟ فالجواب أنه، جل وعز، جعله حرما آمنا أمرا وتعبدا لهم بذلك لا اختيارا، فمن آمن بذلك كفّ عما نهي عنه اتباعا وانتهاء إلى ما أمر به، ومن ألحد وأنكر أمر الحرم وحرمته فهو كافر مباح الدم، ومن أقرّ وركب المنهي وصاد صيد الحرم وقتل فيه فهو فاسق وعليه الكفارة فيما قتل من الصيد، فإن عاد فإن الله ينتقم منه، فأما المواقيت التي سهل منها للحج فهي بعيدة من حدود الحرم، وهي من الحل، ومن أحرم منها للحج في أشهر الحج فهو محرم مأمور بالانتهاء ما دام محرما عن الرفث وما وراءه من أمر النساء وعن التطيب بالطيب وعن لبس الثوب المخيط وعن صيد الصيد، وقول الأعشى:
بالأجياد غربيّ الصفا فالمحرم
هو الحرم، تقول: أحرم الرجل فهو محرم وحرام، والبيت الحرام والمسجد الحرام والبلد الحرام كله يراد به مكة، قال البشاري: ويحدق بالحرم أعلام بيض، وهو من طريق الغرب التنعيم ثلاثة أميال ومن طريق العراق تسعة أميال ومن طريق اليمن سبعة أميال ومن طريق الطائف عشرون ميلا ومن طريق الجادّة عشرة أميال.
وحرم أيضا: واد في عارض اليمامة من وراء أكمة هناك بينها وبين مهب الجنوب، وقال الحازمي: يروى بكسر الراء أيضا، وقال غيره: كان أسد ضار انحدر في حرم فحماه على أهله سنة، وقال الراجز:
تعلّم أنّ الفاتك الغشمشما، ... واحد أمّ لم تلده توأما،
أضحى ببطن حرم مسوّما
مسوم أي سائم. وحرم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، المدينة.