Hamiduddin Farahi, Mufradāt al-Qurʾān مفردات القرآن للفراهي

ا
ب
ت
ج
ح
خ
د
ذ
س
ص
ض
ط
غ
ق
ك
ل
م
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 120
17. الأبابيل2 18. الأبتر2 19. الإسلام1 20. الإنجيل2 21. الإنفاق3 22. الإيمان423. الاتِّقَاء 1 24. البارئ1 25. البِرّ 1 26. التفَّتِ الساقُ بالسَّاقِ...1 27. التكذيب1 28. التّين 1 29. الجَنَّة 1 30. الجِيد 1 31. الحُبُك1 32. الحِجَارة 1 33. الحَقّ1 34. الحُكم والحِكمة والصالح ...1 35. الحُكْم وَالحِكْمَة ...1 36. الخَلْق 1 37. الذِكر 1 38. الرجز3 39. الرحمن2 40. الركوع3 41. الريب5 42. الزكاة4 43. الزيتون1 44. السَّعْي1 45. السَّلوى 1 46. السُّنَّة2 47. الشهيد2 48. الشوَى1 49. الشَّيْطَانُ 1 50. الصابئون3 51. الصبر2 52. الصبر والشكر1 53. الصُّحُف 1 54. الصدقة3 55. الصَّغْو 1 56. الصفح3 57. الصلاة2 58. الصوم2 59. الضريع1 60. الطوفان2 61. الطير1 62. الظن3 63. العَرْش1 64. العشي1 65. العصر2 66. الغيب5 67. الفتنة3 68. الفرقان3 69. الفِسْق 1 70. الفكر والذكر والآية...1 71. الفُوم 1 72. القُرْبان1 73. القضْب 1 74. القول3 75. الكِتاب2 76. الكوثر2 77. الكَيد 1 78. اللعنة1 79. المرض4 80. المسد3 81. المسكنة2 82. الملائكة1 83. المَنّ 1 84. المهيمن1 85. النصارى1 86. النهر3 87. بَدَّلَ 1 88. تنازع1 89. جَهْرَةً 1 90. حَرْد1 91. خاتمَ النبيين1 92. ختَمَ 1 93. درس21 94. ذلك الكتاب1 95. س وسَوْفَ1 96. سَارِبٌ1 97. سَبَّحَ 1 98. سُبْحَانَكَ 1 99. سَفَرَة 1 100. صرَّة 1 101. ضُرِبَتْ عَليهم الذِّلَّةُ ...1 102. طور سنين1 103. غثاء1 104. قَاتَلَ واقتَتَلَ 1 105. كشَفَ عَنْ سَاقِه 1 106. كفات1 107. كفر25 108. لا13 109. لَعَلّ1 110. مَتاع1 111. مُصدِّقاً لِما بَيْن يَدَيْهِ ...1 112. مكّة 1 113. مَكين 1 114. مَن1 115. موسى3 116. هَادُوا 1 Prev. 100
«
Previous

الإيمان

»
Next
الإيمان
هو من الأمن، فالإيمان هو: الاعتماد، ومن هاهنا: "آمَنَ بهِ" : أيقن به. [والفرق بين "الإيمان" و "الإيقان" أن "الإيمان": تصديق وتسليم، وضده: التكذيب، والجحود، والكفر. و "الإيقان" ضده: الظن والشك. فليس كلُّ مَن أيقن صَدَّقَ، بل ربّما يكذّب المرءُ عُتوّاً ومكابرةً وقد أيقن بالشيء، كما حكى الله تعالى عن فرعون وقومه:
{فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ} .
وكذلك ليس كلُّ من آمن فقد أيقن، فربَّما يؤمنُ الرجلُ بغلبة الظنِّ، ثمَّ يوفقه اللهُ، فيخرج عن الظن، ولكن لا يكمل الإيمان إلا بالإيقان. فالإيمان جزءان: علم وتسليم، وبكمالهما يكمل] .
و"آمَنَ لَه": أذعن لقوله. ["آمَنَه": أعطاه الأمن] فهذا هو الأصل لغةً.
[وهو اصطلاح ديني قديم. في العبرانية؟؟؟؟ (أمن) معناه: الصدق والاعتماد، والمتعدي منه: إيمان وتصديق وتثبّت. ومنه؟؟؟؟ (آمين) كلمة تصديق] . ثم علّمنا القرآنُ فروعَ هذا الأصل:
فمنها أن المؤمن لا بد أن يتوكل على الله، كما قال تعالى:
{زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} .
ومنها أن الإيمان لكونه جزماً واعتقاداً لا بد أن يسوق إلى العمل، كما قال تعالى: {يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} .
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Hamiduddin Farahi, Mufradāt al-Qurʾān مفردات القرآن للفراهي are being displayed.