11886. الأشابة1 11887. الأشارة1 11888. الأشاعرة1 11889. الأَشَافيّ1 11890. الأشباح1 11891. الأشباه والنظائر في الفروع...111892. الأشباه والنظائر، في الفروع أيضا...1 11893. الأشباه والنظائر، في النحو...1 11894. الأشْتَرُ1 11895. الأُشْتُرُّ1 11896. الأُشْتُومُ1 11897. الأُشَّجُ1 11898. الأشجار والأثمار في الأحكام...1 11899. الأشْجَعُ1 11900. الأشجع1 11901. الأشخم1 11902. الأشخوب1 11903. الأشد1 11904. الأَشْداق1 11905. الأشدف1 11906. الْأَشْدَق1 11907. الأشر2 11908. الأشربة2 11909. الْأَشْرِبَة1 11910. الأشرة1 11911. الأشرع1 11912. الأشرف1 11913. الأشعة السينية1 11914. الأشعة الكونية1 11915. الأشعة اللامعة، في العمل بالآلة الج...1 11916. الْأَشْعَث1 11917. الأشعث الأغبر1 11918. الأشعر1 11919. الأَشْعَرُ1 11920. الْأَشْعر1 11921. الأشعرية1 11922. الأشعل1 11923. الأشغولة1 11924. الأَشْفَارُ1 11925. الأشفاع1 11926. الأشفاع والأوتار1 11927. الأشفى1 11928. الأُشَّقُ1 11929. الأَشَقُّ1 11930. الأشقح1 11931. الْأَشْقَر1 11932. الأَشْقَرُ1 11933. الأشكال الشهية، في الأعمال بالمقنطر...1 11934. الأشكل1 11935. الأشْلُ1 11936. الأَشَلُّ1 11937. الأشمط1 11938. الأشمق1 11939. الأشنان2 11940. الأشْنَةُ1 11941. الأشنة1 11942. الأشنج1 11943. الْأَشْهب1 11944. الْأَشْهر1 11945. الأشهر الحرام1 11946. الأشواط1 11947. الأَشْوَزُ1 11948. الأشوص1 11949. الأشوه1 11950. الْأَشْيَاء1 11951. الأشيب1 11952. الأَشْيَمُ1 11953. الأَشْيَمَانِ1 11954. الأصاص1 11955. الأَصَاغِي1 11956. الأَصَافِرُ1 11957. الْأَصَالَة1 11958. الأصبوع1 11959. الْأَصْحَاب2 11960. الأصحاب2 11961. الأَصْدَارُ1 11962. الأصدة1 11963. الأُصْدَةُ1 11964. الأصدر1 11965. الأصدغان1 11966. الأُصْر1 11967. الأصر1 11968. الأَصْرُ1 11969. الأُصْطُبَّةُ1 11970. الأصطبة2 11971. الأصطكمة1 11972. الأُصْطُكْمَة1 11973. الأصْطُكْمَةُ1 11974. الأصْطُمَّةُ1 11975. الأَصْغَر1 11976. الْأَصْغَر1 11977. الْأَصْغَر والأكبر1 11978. الأصف1 11979. الْأَصْفَر1 11980. الأصفران1 11981. الأصك1 11982. الأصْلُ1 11983. الأَصْلُ1 11984. الأصل3 11985. الأَصْل1 Prev. 100
«
Previous

الأشباه والنظائر في الفروع

»
Next
الأشباه والنظائر في الفروع
للفقيه، الفاضل: زين الدين بن إبراهيم، المعروف: بابن نجيم المصري، الحنفي.
المتوفى: بها، سنة سبعين وتسعمائة.
وهو: مختصر مشهور.
أوله: (الحمد لله على ما أنعم... إلى آخره).
ذكر فيه كتاب: (التاج السبكي) للشافعية، وأنه لم ير للحنفية مثله.
وأنه لما وصل في شرح (الكنز) إلى البيع الفاسد، ألف مختصرا في الضوابط والاستثناءات منها.
وسماه: (بالفوائد الزينية).
وصل إلى خمسمائة ضابط، فأراد أن يجعل كتابا على النمط السابق، مشتملا على سبعة فنون، يكون هذا المؤلف النوع الثاني منها:
الأول: معرفة القواعد، وهي: أصول الفقه في الحقيقة، وبها يرتقي الفقيه إلى درجة الاجتهاد، ولو في الفتوى.
الثاني: فن الضوابط.
قال: وهو أنفع الأقسام للمدرس، والمفتي، والقاضي.
الثالث: فن الجمع والفرق.
ولم يتم هذا الفن، فأتمه أخوه: الشيخ عمر.
الرابع: فن الألغاز.
الخامس: فن الحيل.
السادس: الأشباه والنظائر، وهو: فن الأحكام.
السابع: ما حكي عن الإمام الأعظم، وصاحبيه، والمشايخ، وهو: فن الحكايات.
وفرغ من تأليفه: في جمادى الآخرة 27، سنة: تسع وستين وتسعمائة.
وكانت مدة تأليفه: ستة أشهر، مع تخلل أيام توعك الجسد، وهو آخر تأليفه.
وعليه تعليقات، أحسنها، وأوجزها:
تعليقة: الشيخ، العلامة: علي بن غانم الخزرجي، المقدسي.
المتوفى: سنة ست وثلاثين وألف.
ومنها: تعليقة: المولى: محمد بن محمد، المشهور: بجوي زاده.
المتوفى: سنة خمس وتسعين وتسعمائة.
والمولى: علي بن أمر الله، الشهير: بقنالي زاده.
المتوفى: سنة سبع وتسعين وتسعمائة.
والمولى: عبد الحليم بن محمد، الشهير: بأخي زاده.
المتوفى: سنة ثلاث عشرة وألف.
والمولى: مصطفى، الشهير: بأبي الميامن.
المتوفى: سنة خمس عشرة وألف.
والمولى: مصطفى بن محمد، الشهير: بعزمي زاده.
المتوفى: سنة سبع وثلاثين وألف.
وهذه لا توجد إلا في هوامش نسخ الأشباه، سوى تعليقة: الشيخ: علي المقدسي.
ومنها: تعليقة: المولى: محمد بن محمد الحنفي، الشهير: بزيرك زاده.
أولها: (الحمد لله الذي اطلع على الضمائر... الخ).
انتهى فيه: إلى أوسط كتاب القضاء، سنة ألف، ولم يتم.
وتعليقة: شرف الدين: عبد القادر بن بركات الغزي.
أولها: (الحمد لله الذي أهل الفضلاء لإدراك المعاني... الخ).
ذكر فيه: ما أغفله من: الاستثناءات، والقيود، والمهمات.
ووصل إلى: آخر الفن السادس، في شوال، سنة خمس وألف.
وتعليقة: الشيخ، الصالح: محمد بن محمد التمرتاشي، ولد: تلميذ المصنف.
وهي: حاشية تامة.
سماها: (بزواهر الجواهر النضاير).
أولها: (الحمد لله الذي أرسل وابل غمام المعارف على أرض قلوب كمل الرجال... الخ).
وفرغ من التعليق: في شعبان، سنة أربع عشرة وألف.
ولمولانا: مصطفى بن خير الدين، المعروف: بجلب، مصلح الدين.
المتوفى: سنة...
شرح ممزوج.
على الفن الثاني.
مسمى: (بتنوير الأذهان والضمائر).
أوله: (الحمد لله الذي تقدس ذاته عن الأشباه والنظائر... الخ)).
قرظ له: الموالي، فأتحفه إلى السلطان: أحمد.
وله: ترتيب (الأشباه)، على أبواب الفن الثاني.
وهو ترتيب: (الكنز)، كما صرح به: ابن نجيم.
واسم هذا المرتب: (العقد النظيم).
وممن رتب (الأشباه) أيضا: مولانا محمد، المعروف: بالصوفي.
المتوفى: سنة...
جعله على قسمين:
قسم: في الأصول، والوسائل.
وقسم: في الفروع، والمسائل.
وسماه: (هادي الشريعة).
أوله: (لله الحمد على إنارة عوالم قلوبنا... الخ).
والشيخ: محمد، الشهير: بخويش خليل الرومي، القلنبكي.
ذكر فيه: أنه كان في خدمة شيخ الإسلام: جوي زاده، وبستان زاده، منذ ثلاثين سنة.
فرتب: غير الفن الأول، والفن الثالث، بناء على أنهما غير قابل للترتيب.
وفرغ: سنة ألف.
أوله: (لله الحمد على إنارة عوالم قلوبنا بأنوار شموس الإيمان... الخ).
والمولى، الفاضل: عبد العزيز، الشهير: بقره جلبي زاده.