2671. أزرف1 2672. أزرقت1 2673. أزرم2 2674. أَزْرَمِيدُخْت1 2675. أزرى1 2676. أزز112677. أزز1 2678. أَزَزَ1 2679. أَزع1 2680. أزعجه1 2681. أزعف1 2682. أزعقه1 2683. أزعله1 2684. أزعم1 2685. أزغدت1 2686. أزغلت1 2687. أزغوغ1 2688. أزِفَ1 2689. أزف15 2690. أَزَف1 2691. أَزِف1 2692. أَزِفَ1 2693. أَزِفَ 1 2694. أزفاه1 2695. أزفل3 2696. أزق6 2697. أَزَقَ 1 2698. أزقاه1 2699. أَزْقُبَانُ1 2700. أزقمه1 2701. أزقنه1 2702. أزك2 2703. أزكا1 2704. أزكمه1 2705. أزكن1 2706. أزكى1 2707. أزل13 2708. أَزَلَ1 2709. أَزَلَ 1 2710. أزلجه1 2711. أزلعه1 2712. أزلفه1 2713. أزلقت1 2714. أزله1 2715. أزلي2 2716. أَزَليٌّ1 2717. أزلية الْإِمْكَان وَإِمْكَان الأزلي...1 2718. أَزَمٌ1 2719. أزَمَ1 2720. أزم13 2721. أَزَمَ1 2722. أَزَمَ 1 2723. أَزْمَة1 2724. أزمع1 2725. أَزْمَع على1 2726. أزمن1 2727. أُزُمُّورَةُ1 2728. أَزْمِيل1 2729. أَزْنُ1 2730. أزن3 2731. أزنأ1 2732. أزناه1 2733. أَزْنَاو1 2734. أزند1 2735. أَزْنَرِي1 2736. أزنق1 2737. أَزْنُمٌ1 2738. أزنه1 2739. أَزَنِيّ1 2740. أَزْنِيكُ1 2741. أزه1 2742. أَزْهَار1 2743. أزهار الآفاق، في أسرار الحروف والأو...1 2744. أزهار الآكام، في أخبار الأحكام...1 2745. أزهار الأحاديث1 2746. أزهار الأفكار، في جواهر الأحجار...1 2747. أزهار الأنهار1 2748. أزهار الجمائل، في وصف الأوائل...1 2749. أزهار الروضتين، في أخبار الدولتين...1 2750. أزهار الرياض، في أخبار عياض...1 2751. أزهار العروش، في أخبار الحبوش...1 2752. أزهار الفضة، في حواشي الروضة...1 2753. أزهار كلشن1 2754. أزهد1 2755. أَزْهَر2 2756. أزهف1 2757. أزهق1 2758. أزهم1 2759. أزهى1 2760. أَزْهَى من1 2761. أزو3 2762. أُزْوَارَةُ1 2763. أزوت1 2764. أزوج1 2765. أزْوَر1 2766. أزورد1 2767. أزوك1 2768. أزوى1 2769. أزى5 2770. أزَى1 Prev. 100
«
Previous

أزز

»
Next
(أ ز ز) : «كَانَ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - يُصَلِّي وَلِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ مِنْ الْبُكَاءِ» وَهُوَ الْغَلَيَانُ وَقِيلَ صَوْتُهُ وَالْمِرْجَلُ قِدْرٌ مِنْ نُحَاسٍ عَنْ الْغُورِيِّ وَقِيلَ كُلُّ قِدْرٍ يُطْبَخُ فِيهَا.
أز ز

أزت البرمة ولها أزيز وهو صوت نشيشها. وهالني أزيز الرعد، وصدعني أزيز الرحا وهزيزها. وأزه على كذا: أغراه به وحمله عليه بإزعاج. وهو يأتز من كذا: يمتعض منه وينزعج.

ومن المجاز: لجوفه أزيز.
أ ز ز: (الْأَزِيزُ) صَوْتُ الرَّعْدِ وَصَوْتُ غَلَيَانِ الْقِدْرِ. وَفِي الْحَدِيثِ «أَنَّهُ كَانَ يُصَلِّي وَلِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ مِنَ الْبُكَاءِ» وَ (الْأَزُّ) التَّهْيِيجُ وَالْإِغْرَاءُ. وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: {تَؤُزُّهُمْ أَزًّا} [مريم: 83] أَيْ تُغْرِيهِمْ بِالْمَعَاصِي. 
أزز وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] : فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام أَنه كَانَ يُصَلِّي ولجوفه أزيز كأزيز الْمرجل من الْبكاء. قَوْله: أزيز - يَعْنِي غليان جَوْفه بالبكاء. وَالْأَصْل فِي الأزيز الالتهاب وَالْحَرَكَة وَكَأن قَوْله {أنَّا أرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا} من هَذَا - أَي تدفعهم وتسوقهم وَهُوَ من التحريك.
بَاب الأزز

أَبُو عمر عَن عمر عَن أَبِيه قَالَ الأزز الْجمع الْكثير من النَّاس والبزز السِّلَاح التَّام والخزز العوسج الَّذِي يَجْعَل على رُؤُوس الْحِيطَان ليمنع التسلق والضزز دنو الأضراس الْعليا من السُّفْلى فيضيق مخرج الْكَلَام والغزز الخصوصية والكزز الْبُخْل والفزز سيلان الدَّم من الْجرْح والفزز الرجل الظريف المتوقي للعيوب واللزز المترس سَمِعت أَبَا عمر يَقُول المطرس بِالطَّاءِ وطرنجبين بِالطَّاءِ وطفليس بِالطَّاءِ بلد وَمن الأزز الْجمع الْكثير الحَدِيث ودخلنا مَسْجِد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ بازز

[أزز] نه فيه: فانتهيت إلى المسجد فإذا هو "بأزز" أي ممتلئ بالناس يقال: أتيته والمجلس "أزز" أي كثير الزحام ليس فيه متسع، ورواية أبي داود وهو بارز من البروز الظهور، وهو خطأ من الراوي. ش: هو بفتح همزة وكسر زاي أولى من أز يأز أزيزاً. نه وفيه: كان يصلي ولجوفه "أزيز، أي صوت البكاء وقيل: أن يجيش جوفه ويغلي بالبكاء كأزيز المرجل أي غليانه. ومنه في جمل جابر: فإذا هو تحتي له "أزيز" أي حركة واهتياج وحدة. ومنه: فإذا المسجد "يتأزز" أي يموج فيه الناس. ومنه: كان الذي "أز" أم المؤمنين على الخروج ابن الزبير أي هو الذي حركها وأزعجها وحملها عليه، وروى أن طلحة والزبير أزاها عليه. غ: أز قدرك ألهب النار تحته.
أزز
أزَّ1 أزَزْتُ، يَؤُزّ، اؤزُزْ/ أُزَّ، أَزًّا، فهو آزّ، والمفعول مَأْزوز
• أزَّ الرَّجلَ: أغراه وهيَّجه وأثاره وأزعجه بصوت " {أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا}: تغريهم بالمعاصي".
• أزَّ الشَّيءَ: هزّه وحرَّكه شديدًا. 

أزَّ2 أَزَزْتُ، يَئِزّ، ائزِزْ/ إزَّ، أَزًّا وأَزيزًا، فهو آزّ
• أزَّتِ القِدْرُ: اشتدَّ غليانُها "كَانَ يُصَلِّي وَلِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ مِنَ البُكَاءِ [حديث] ".
• أزَّ الرَّعدُ: صوَّت من بعيد "أزَّتِ الطَّائرةُ- هالني أزيز الرَّعد". 

أزّ [مفرد]: مصدر أزَّ1 وأزَّ2. 

أزيز [مفرد]:
1 - مصدر أزَّ2.
2 - صوت شديد "سمِع أزيز الطَّائرة".
3 - صوت خفيض ذو حِدَّة. 
[أز ز] أَزَّتِ القدْرُ تَئِزُّ وتَؤُزُّ أَزّا، أَزيراً وأُزَازاً وأتَزَّتْ: اشْتَدَّ غَلَيانُها، وقِيلَ: هو غَلَيانٌ لَيسَ بالشَّديِدِ، وفي الَحديِث: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كانَ يُصَلَّى وَلجَوفِه أَزِيزٌ كأَزِيرِ المِرْجَلِ من البُكاءِ)) . وأزَّ بها أَزّا: أَوْقَدَ النّارَ تَحتَها لِتَغْلِىَ. والأَرِيرُ: صَوْتُ الرَّعْدِ من بَعيدٍ، أَزَّتِ السَحابَةُ تَئِزُّ أَزّا، وأزِيزاً، وأمَّا حدَيِثُ سَمُرَةَ: ((كَسَفَتِ الشَّمْسُ على عَهْد النَّبىّ صلى الله عليه وسلم، فَانْتَهَيْتُ إلَى الَمْسجِدِ فإذَا هو يَأزَزُ)) . فإنَّ أَبا إسحاقَ الحَرْبِىَّ قالَ في تَفسِيره: الأَزَزُ: الامِتْلاءُ، يُريدُ امْتلاءَ المَجْلِس، وأُراه مما تَقَدَّمَ من الصَّوْتِ؛ لأَنَّ المَجلِسَ إذا امْتَلأَ كثُرتْ فيه الأًصواتُ وارتْفَعَتْ. وقَوْلُه: ((يَأْزَزُ)) - بإظْهارِ التَّضْعيِف - هو من بابِ لَحِحَتْ عَينُه، وأَلِلَ السِّقاءُ، ومَشِثََتِ الدَّابَّهُ، وقد يُوصَفُ بالمَصْدَرِ منه، فيُقالُ: بَيْتٌ أَزَزُ، أي: مُمْتَلِىٌّ. والأَزُّ: وَجَعٌ في عِرْقٍ أَو خُرَاجٍ. وَأْتَزَّ: أَصَابَه أَزٌّ. وأَزُّ العُروقِ: ضَرَبَانُها، والعَربُ تَقُولُ: ((اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي قَبْلَ حَشْكِ النَّفَس، وأَزِّ العُروقِ)) الحَشْكُ: اجْتِهادُها في النَّزْعِ. وأزَّه به يَؤُزُّه أزّا: أغراه وهيَّجه وأَزَّه: حَثَّه، وفي التَّنزِيل: {أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافرِينَ تَؤُرُّهْمْ أَزاّ} [مريم: 83] . وأزَّه أزاّ وأَزِيزاً: مِثْلُ هَزَّه. وأَزَّ يَؤُزُّ أًَزّا، وهو الحركَةَ الشدَّيِدَةُ، هذا حكاه ابنُ دُرَيْدٍ:. وقَولُ رُؤْيَةَ:

(لا يَأْخدُ التَّأفِيكُ والتَّحزِّى ... )

(فِينا ولا قَوْلُ العِدَى ذو الأَرٌ ... )

يَجوزُأن يكونَ من التَّحريكِ ومن التَّهِيبجِ. وغَداةُ ذَاتُ أَزِيرٍ، أي: بَرْدُ، وعَمَّ ابنُ الأَعْرَابِىِّ به البَرْدَ، فَقَالَ: الأَزِيزُ البَردُ ولَمْ يَخُصَّ بَرْدَ غَداةٍ ولا غَيرِها، قالَ: وقِيلَ لأَعرابِىٍّ - وَلَبَسَ جَوْرَبينِ _: لِمَ تَلبَسُهُما؟ فَقَالَ: إذا وَجَدْتَ أَزيزاً لَبِسُتُهما. ويَوْمٌ أَزِيزٌ: بارِدٌ، وحَكاه ثَعْلَبٌ أَزِيزٌ. والأَزَرُ: الِّضيِّقُ. وأَزَّ الشَّيءَِ يَؤُزُّه أَزّا: ضَمَّ بَعْضَه إِلَى بَعْضٍ. واَزَّ الَمرْأةَ أَزّا: نَكَحَها: والرّاءُ أَعْلى، والزَّاىُ صَحِيحةُ في الاشْتِقاقِ؛ لأَنَّ الأَزَّ شِدَّةُ الحَركَةِ. وأزَّ النّاقَة أزّا: حَلَبَها حَلْباً شَدِيداً، عن ابن الأَعرابِىّ، وأَنشد:

(كَأنْ لم يُبَرَّكَ بالقُنَيْنِىِّ نِيبُها ... ولم يَرتَكبْ مِنها الزِّمِكَّاءَ حافِلُ)

(شَديدةُ أَزِّ الآخِرَينَ كأنَّها ... إذا ابْتدَّها العِلْجانِ زَجْلَةُ قَافِلِ)

قال: ((الآخرِينِ)) ولم يَقُلْ: ((القَادِمَيْنَ)) لأنَّ بعض الحَيَوانِ يَخْتارُ أخرِىَ أُمِّة على قادمِيَهْا، وذلك إذا كان ضَعِيفاً، لأَنه يَجْسُو عليه القَادِمانِ لخَثَمِهما، والآخرِانِ أَدَقُّ. والزَّجْلةُ: صَوْتُ الناس. شَبَّةَ خَفيفَ شَخْبَها بحَفِيفِ الزَّجْلَةِ. وأزَّ الماءَ يَؤُزُّه أَزّا: صَبَّة، وفي كَلامِ بَعض الأَوئِل: ((أُزَّ ماءً، ثم غَلِّه)) ، هذه رِوايَةُ ابنِ الكَلْبِيّ، وزَعَمَ أَنَّ ((أُنَّ)) خَظأٌ.
أزز
{أزَّتِ القِدرُ} تَئِزُّ {وتَؤُزُّ} أَزَّاً {وأَزيزاً} وأَزازاً، بِالْفَتْح، {وائْتَزَّتْ} ائْتِزازاً، {وتأَزَّزَت} تأَزُّزاً: اشتدّ غَلَيَانُها، أَو هُوَ غَلَيَانٌ لَيْسَ بالشديد. {أزَّ النارَ} يَؤُزُّها {أزَّاً: أَوْقَدها.} أزَّت السَّحابةُ {تَئِزُّ} أزَّاً {وأَزيزاً: صوَّتَتْ من بعيد.} والأَزيزُ صَوْتُ الرَّعْد. {أزَّ الشيءَ} يؤُزُّه {أزَّاً،} وأَزيزاً، مثل هَزَّه: حرَّكهُ شَدِيدا، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هَكَذَا رَوَاهُ ابنُ دُرَيْد. قلتُ: وَقَالَ إبراهيمُ الحَرْبيّ: {الأَزُّ: الْحَرَكَة، وَلم يَزِدْ. فِي حَدِيث سَمُرَة: كَسَفَتِ الشمسُ على عَهْدِ النبيَ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم فانْتهيتُ إِلَى المسجدِ فَإِذا هُوَ} بأَزَزٍ. قَالَ أَبُو إِسْحَاق الحربيّ: {الأَزَزُ، محرّكةً: امتلاءُ المَجلَس من النَّاس. قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُراه ممّا تقدّم من الصَّوْت، لأنّ الْمجْلس إِذا امْتَلَأَ كَثُرَت الأصواتُ وارتَفعَتْ.
وقولُه: بأَزَزٍ، بِإِظْهَار التَّضْعِيف وَهُوَ من بَاب لَحِحَتْ عَيْنُه وأَلِلَ السِّقاءُ ومَشِشَت الدّابّةُ، وَقد يُوصَف بِالْمَصْدَرِ مِنْهُ فَيُقَال: بَيْتٌ أَزَزٌ، وَلَا يشتقُّ مِنْهُ فِعلٌ، وَلَيْسَ لَهُ جَمْع. قيل:} الأَزَز: الضِّيق، وَقيل: المُمتلئ. وَيُقَال: أَتَيْتُ الواليّ والمجلِسُ {أَزَزٌ، أَي مُمتَلئٌ من النَّاس، كثيرُ الزِّحام، لَيْسَ فِيهِ مُتَّسَع. والناسُ} أَزَزٌ، إِذا انضمَّ بَعْضُهم إِلَى بعض، قَالَ أَبُو النَّجْم:
(أَنا أَبُو النَّجمِ إِذا شُدَّ الحُجَزْ ... واجْتمَعَ الأَقْدامُ فِي ضَيْقٍ {أَزَزْ)
وَعَن أبي الجَزْل الأَعرابيّ: أتيتُ السوقَ فرأيتُ للناسِ} أَزَزَاً، قيل: مَا {الأَزَز، قَالَ:} كَأَزَزِ الرُّمَّانةِ المُحْتَشِيَة. الأَزَز حِسابٌ من مجاري الْقَمَر، وَهُوَ فُضولُ مَا يدخلُ بَين الشهورِ والسِّنين، قَالَه اللَّيْث. الأَزَز: الجمعُ الكثيرُ من النَّاس. وَقَوْلهمْ: المسجدُ {بأَزَزٍ، أَي مُنْغَصٌّ بِالنَّاسِ. غَداةٌ ذاتُ} أَزيز: أَي بَرْدٍ. وعمَّ ابْن الأَعْرابِيّ بِهِ البردَ فَقَالَ: {الأزيزُ: البردُ، وَلم يخُصّ بَرْدَ غَداة وَلَا غَيْرِها. وَقَالَ: قيل لأعرابيّ ولَبِسَ جَوْرَبَيْن: لم تَلْبُسهما فَقَالَ: إِذا وَجَدَتُ} أزيزاً لَبِسْتُهما. الأَزيز: اليومُ الْبَارِد، وَحَكَاهُ ثَعْلَب: الأَزيز، وَقد تقدّم. الأَزيز: شدّةُ السَّيْر، وَمِنْه حَدِيث جَمَلِ جَابر: فَنَخَسه رَسُول الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم بقضيبٍ فَإِذا لَهُ تحتي {أَزيز.} والأَزُّ: ضَرَبَانُ العِرق، نَقله الصَّاغانِيّ. والعربُ تَقول: اللهُمَّ اغْفِرْ لي قَبْلَ حشَكِ النَّفْسِ {وأزِّ العُروق.
} الأَزُّ: وَجَعٌ فِي خُرَاجٍ ونَحْوِه، نَقله الصَّاغانِيّ، وَلم يقُل: ونَحْوِه. {الأَزُّ: الجِماع،} وأزَّها {أزَّاً،)
والراءُ أَعلَى، والزايُ صَحيحةٌ فِي الاشتِقاق، لأنّ الأَزَّ شِدّة الْحَرَكَة. الأَزّ: حَلْبُ الناقةِ شَدِيدا، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَأنْشد:
(كَأَنْ لم يُبَرَّكْ بالقُنَيْنى نيبُها ... وَلم يرتَكِبْ مِنْهَا الزمكاءَ حافلِ)

(شديدةُ} أزِّ الآخِرَيْنِ كأنّها ... إِذا ابْتَدَّها العِلْجانُ زَجْلَةُ قافِلِ)
{الأَزّ: صبُّ الماءِ وإغلاؤُه. وَفِي كَلَام الْأَوَائِل:} أُزَّ مَاء ثمّ غَلِّه. قَالَ ابنُ سِيدَه: هَذِه روايةُ ابْن الكلبيّ وَزَعَم أنّ أُنَّ خَطَأٌ، وَنَقله المُفَضَّل من كَلَام لُقَيْم بن لُقمان يُخاطِبُ أَبَاهُ. عَن أبي زَيْد: {ائْتَزَّ الرجلُ} ائْتِزازاً: اسْتعجَلَ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: لَا أَدْرِي أبالزايّ هُوَ أم بالراء. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: لِجوْفِه {أزيزٌ: أَي صوتُ بكاءٍ، وَهُوَ مَجاز. وَقد جَاءَ فِي الحَدِيث.} وأزَّ بالقِدرِ {أَزَّاً: أَوْقَدَ النارَ تَخْتَها لتغلي. وَقيل:} أزَّها {أزَّاً: إِذا جَمَعَ تَحْتَها الحطبَ حَتَّى تَلْتَهِب النارُ. قَالَ ابنُ الطَّثَرِيَّة يَصِفُ البَرقَ:
(كأنَّ حَيْرِيَّةً غَيْرَى مُلاحِيَةً ... باتَتْ} تَؤُزُّ بِهِ من تَحْتِه القُضُبا)
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدة: الأَزيز: الالتهابُ والحركةُ كالتِهابِ النارِ فِي الْحَطب، يُقَال: {أُزَّ قِدرَكَ: أَي أَلْهِب النارَ تَحْتَها.} والأَزَّةُ: الصَّوْت. يُقَال: هالَني أَزيزُ الرَّعدِ. وصدَّعَني {أزيزُ الرَّحا وهَزيزُها.
} وتأَزَّزَ المَجلِسُ: ماجَ فِيهِ النَّاس. {والأَزَّ: الاختِلاط. والأَزّ: التهْيِيج والإغراء،} وأَزَّه {يَؤُزُّه} أَزَّاً: أغراه وهَيَّجَه. وأزَّه: حَثَّه، وقَوْلُهُ تَعالى: أنّا أَرْسَلنا الشياطينَ على الكافِرينَ {تَؤُزُّهم} أزَّاً قَالَ الفَرّاء: أَي تُزعجُهم إِلَى الْمعاصِي وتُغريهم بهَا. وَقَالَ مُجاهد: تُشْليهم إشْلاءً. وَقَالَ الضَّحّاك: تُغريهم إغْراءً. وَعَن ابْن الأَعْرابِيّ: {الأُزّاز: الشياطينُ الَّذين يَؤُزُّون الكُفّار. وَفِي حَدِيث الأَشْتَر: كَانَ الَّذِي} أزَّ أمَّ الْمُؤمنِينَ على الخُروج ابْن الزُّبَيْر. أَي هُوَ الَّذِي حرَّكَها وأزعجَها وَحَمَلها على الْخُرُوج. وَقَالَ الحَربيّ: {الأَزُّ أَن تَحْمِلَ إنْسَانا على أمرٍ بحيلةٍ ورِفْق حَتَّى يَفْعَله.
} وأزَّ الشيءَ! يَؤُزُّه: إِذا ضَمَّ بَعْضًا إِلَى بعض، قَالَه الأَصْمَعِيّ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: أزَّ الكَتائبَ أَزَّاً: أضَاف بَعْضَها إِلَى بعض. قَالَ الأخطل:
(ونَقضُ العُهودِ بإثْرِ العُهودِ ... {يَؤُزُّ الكَتائبَ حَتَّى حَمِيَنا)
} والأَزيزُ: الحِدَّة، وَهُوَ {يَأْتَزُّ من كَذَا: يَمْتَعِضُ ويَنْزَعِج.

أزز: أزّت القِدْرُ تَؤُزُّ وتَئِزُّ أَزّاً وأَزِيزاً وأَزازاً

وائْتَزَّتِ ائْتِزازاً إِذا اشتدّ غليانها، وقيل: هو غليان ليس بالشديد. وفي

الحديث عن مُطَرِّفٍ عن أَبيه، رضي الله عنه، قال: أَتيت النبي، صلى الله

عليه وسلم، وهو يصلي ولجوفه أَزِيزٌ كأَزِيزِ المِرْجَلِ من البكاءِ يعني

يبكي، أَي أَن جوفه يَجِيش ويغلي بالبكاءِ؛ وقال ابن الأَعرابي في

تفسيره: خَنِين، بالخاء المعجمة، في الجوف إِذا سمعه كأَنه يبكي. وأَزَّ بها

أَزّاً: أَوقد النار تحتها لتغلي. أَبو عبيدة: الأَزِيزُ الالتهابُ والحركة

كالتهاب النار في الحطب. يقال: أُزَّ قِدْرَك أَي أَلْهِبِ النارَ

تحتها. والأَزَّةُ: الصوتُ. والأَزِيزُ: النَّشِيشُ. والأَزِيزُ: صوت غليان

القدر. والأَزِيزُ: صوت الرعد من بعيد، أَزَّت السحابةُ تَئِزُّ أَزّاً

وأَزِيزاً.

وأَما حديث سَمُرَة: كَسَفَتِ الشمسُ على عهد رسول الله، صلى الله عليه

وسلم، فانتهيت إِلى المسجد فإِذا هو يأْزَزُ، فإِن أَبا إِسحق الحَرْبيَّ

قال في تفسيره: الأَزَزُ الامتلاءُ من الناس يريد امتلاءَ المجلس، قال

ابن سيده: وأُراه مما تقدّم من الصوت لأَن المجلس إِذا امتلأَ كثرت فيه

الأَصوات وارتفعت. وقوله يأْزَزُ، بإظهار التضعيف، هو من باب لَحِحَتْ

عينُه وأَللَ السِّقاءُ ومَشِشَت الدابةُ، وقد يوصف بالمصدر منه فيقال: بيت

أَزَز، والأَزَزُ الجمعُ الكثير من الناس. وقوله: المسجد يأْزَزُ أَي

مُنْغَصٌّ بالناس. ويقال: البيت منهم بأَزَزٍ إِذا لم يكن فيه مُتَّسَعٌ، ولا

يشتق منه فعل؛ يقال: أَتيت الوالي والمجلسُ أَزَزٌ أَي كثير الزحام ليس

فيه متسع، والناس أَزَزٌ إِذا انضم بعضهم إِلى بعض. وقد جاءَ حديث سَمُرة

في سنن أَبي داود فقال: وهو بارِزٌ من البُروز والظهور، قل: وهو خطأٌ من

الراوي؛ قاله الخطابي في المعالم وكذا قاله الأَزهري في التهذيب. وفي

الحديث: فإِذا المجلس يَتَأَزَّزُ أَي تموج فيه الناس، مأْخوذ من أَزِيزِ

المِرْجَل، وهو الغليان. وبيت أَزَزٌ: ممتلئ بالناس، وليس له جمع ولا

فعل. والأَزَزُ: الضِّيق. أَبو الجَزْلِ الأَعرابي: أَتيت السُّوق فرأَيت

النساءَ أَزَزاً، قيل: ما الأَزَزُ؟ قال كأَزَزِ الرُّمَّانة المحتشية.

وقال الأَسَدِيُّ في كلامه: أَتيت الوالي والمجلس أَزَزٌ أَي ضَيِّق كثير

الزِّحام؛ قال أَبو النجم:

أَنا أَبو النَّجْمِ إِذا شُدَّ الحُجَزْ،

واجْتَمَع الأَقْدامُ في ضَيْقٍ أَزَزْ

والأَزُّ: ضَرَبانُ عِرْق يَأْتَزُّ أَو وجَعٌ في خُراج. وأَزُّ العروق:

ضَرَبانُها. والعرب تقول: اللهم اغفر لي قبل حَشَكِ النَّفْسِ وأَزِّ

العروق؛ الحَشَكُ: اجتهادها في النَّزْعِ، والأَزُّ: الاختلاطُ. والأَزُّ:

التَّهْيِيجُ والإِغراءُ. وأَزَّهُ يَؤُزُّهُ أَزّاً: أَغراه وهيجه.

وأَزَّهُ: حَثَّه. وفي التنزيل العزيز: إِنا أَرسلنا الشياطين على الكافرين

تَؤُزُّهم أَزّاً؛ قال الفراء أَي تُزْعِجُهم إِلى المعاصي وتُغْرِيهم

بها، وقال مجاهد: تُشْليهم إِشْلاءً، وقال الضحاك: تغريهم إِغراءً. ابن

الأَعرابي: الأُزَّازُ الشياطين الذين يَؤُزُّونَ الكفارَ. وأَزَّه أَزَّاً

وأَزِيزاً مثل هَزَّه. وأَزَّ يَؤُزُّ أَزّاً، وهو الحركة الشديدة، قال

ابن سيده: هكذا حكاه ابن دريد؛ وقول رؤْبة:

لا يأْخُذُ التأْفِيكُ والتَّحَزِّي

فينا، ولا قَوْلُ العِدَى ذُو الأَزِّ

يجوز أَن يكون من التحريك ومن التهييج. وفي حديث الأَشْتَرِ: كان الذي

أَزَّ أُمَّ المؤْمنين على الخروج ابنَ الزبير أَي هو الذي حركها وأَزعجها

وحملها على الخروج. وقال الحَرْبِيُّ: الأَزُّ أَن تحمل إِنساناً على

أَمْر بحيلة ورفق حتى يفعله. وفي رواية: أَنَّ طلحة والزبير، رضي الله

عنهما، أَزَّا عائشة حتى خرجت.

وغَداةٌ ذاتُ أَزِيزٍ أَي بَرْدٍ، وعَمَّ ابنُ الأَعرابي به البَرْدُ

فقال: الأَزِيزُ البردُ ولم يَخُصَّ بَرْدَ غَداةٍ ولا غيرها فقال: وقيل

لأَعرابي ولَبِسَ جَوْرَبَيْن لِمَ تَلْبَسُهما؟ فقال: إِذا وجدت أَزِيزاً

لبستهما. ويومٌ أَزِيزٌ: بارد، وحكاه ثعلب أَرِيزٌ.

وأَزَّ الشيءَ يَؤُزُّه إِذا ضم بعضه إِلى بعض. أَبو عمرو: أَزَّ

الكتائبَ إِذا أَضاف بعضها إِلى بعض؛ قال الأَخطل:

ونَقْضُ العُهُودِ بِإِثْرِ العُهود

يَؤُزُّ الكتائبَ حتى حَمِينا

الأَصمعي: أَزَزْتُ الشيءَ أَؤُزُّه أَزّاً إِذا ضممت بعضه إِلى بعض.

وأَزَّ المرأَةَ أَزّاً إِذا نكحها، والراء أَعلى، والزاي صحيحة في

الاشتقاق لأَن الأَزَّ شِدَّةُ الحركة. وفي حديث جَمَلِ جابر، رضي الله عنه:

فَنَخَسَه رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، بقَضِيب فإِذا تحتي له

أَزِيزٌ أَي حركةٌ واهتياجٌ وحِدَّةٌ. وأَزَّ الناقةَ أَزّاً: حلبها حلباً

شديداً؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد

كأَنْ لم يُبَرِّكْ بالقُنَيْنِيِّ نيبُها،

ولم يَرْتَكِبْ منها الزِّمِكَّاءَ حافِلُ

شديدَةُ أَزِّ الآخِرَيْنِ كأَنها،

إِذا ابْتَدَّها العِلْجانِ، زَجْلَةُ قافِلِ

قال: الآخِرَينِ ولم يقل القادِمَيْنِ لأَن بعض الحيوان يختار آخِرَيْ

أُمِّهِ على قادِمَيْها، وذلك إِذا كان ضعيفاً يجثو عليه القادمان

لجَثْمِهما، والآخران أَدَقُّ. والزَّجْلَةُ: صوت الناس، شَبَّهَ حَفِيفَ

شَخْبِها بحفيف الزَّجْلَةِ. وأَزَّ الماءَ يَؤُزُّه أَزّاً: صَبَّهُ. وفي كلام

بعض الأَوائل: أُزَّ ماءً ثم غَلِّه؛ قال ابن سيده: هذه رواية ابن

الكلبي وزعم أَنّ أُزَّ خَطَأٌ. وروى المُفَضَّلُ أَنَّ لُقْمانَ قال

لِلُقَيْم: اذهبْ فَعَشِّ الإِبلَ حتى تَرَى النجمَ قِمَّ رأْسٍ، وحتى تَرى

الشِّعْرَى كأَنها نارٌ، وإِلاَّ تكن عَشَّيْتَ فقد آنَيْتَ؛ وقالَ له

لُقَيْمٌ: واطْبُخْ أَنت جَزُورَك فأُزَّ ماءً وغَلِّهِ حتى ترى الكَرادِيسَ

كأَنها رُؤُوس شُيوخٍ صُلْعٍ، وحتى ترى اللحم يدعو غُطَيْفاً وغَطَفان،

وإِلاَّ تكن أَنْضَجْتَ فقد آنَيْتَ؛ قال: يقول إِن لم تُنْضِجْ فقد آنيت

وأَبطأْتَ إِذا بلغت بها هذا وإِن لم تنضج. وأَزَزْتُ القِدْرَ آؤُزُّها

أَزّاً إِذا جمعت تحتها الحطب حتى تلتهب النار؛ قال ابن الطَّثَرِيَّةِ يصف

البرق:

كأَنَّ حَيْرِيَّةً غَيْرَى مُلاحِيَةً

باتتْ تَؤُزُّ به من تَحْتِه القُضُبا

الليث: الأَزَزُ حسابٌ من مَجاري القمر، وهو فُضُولُ ما يدخل بين الشهور

والسنين. أَبو زيد: ائْتَرَّ الرجلُ ائتِراراً إِذا استعجل، قال أَبو

منصور: لا أَدري أَبالزاي هو أَم بالراء.