893. أَتْنُوهَةُ1 894. أتَّهُ1 895. أته3 896. أَتَهَ 1 897. أتهم2 898. أتو4899. أَتَوْ1 900. أَتَوَ 1 901. أتوبيس1 902. أَتَوَسَّل بـ1 903. أتوى2 904. أَتَى5 905. أَتّى1 906. أتى7 907. أَتَى على2 908. أَتَى لـ1 909. أَتَى 2 910. أتي6 911. أُتِي2 912. أَتَيَ 1 913. أتَيْتُه1 914. أُتَيْدَةُ1 915. أثَّ1 916. أث4 917. أَثَّ 1 918. أثأ3 919. أثأر1 920. أثا4 921. أَثَاب المسيءَ1 922. أَثَاب على1 923. أثابه1 924. أثاث1 925. أَثَاثًا وَرِئْيًا1 926. أُثَاثة1 927. أثاره1 928. أثافِتُ1 929. أُثالُ1 930. أَثَايَةُ1 931. أَثب1 932. أثب4 933. أثبت1 934. أَثْبَط1 935. أثبطه1 936. أثبن1 937. أثث8 938. أَثث1 939. أثثه1 940. أثجل2 941. أثجمت1 942. أثخن1 943. أَثد1 944. أَثْدَاء1 945. أثر18 946. أَثَرَ1 947. أَثر2 948. أثر الشَّيْء1 949. أَثَّر بـ1 950. أَثَّر على1 951. أَثَرَ 1 952. أثرب1 953. أَثْرِبُ1 954. أثرد1 955. أثرمه1 956. أَثَره1 957. أثرى1 958. أَثْرِياءٌ1 959. أَثع1 960. أثعر1 961. أثعل1 962. أثغر1 963. أثغم1 964. أثغى1 965. أثف12 966. أَثَفَ1 967. أَثفْ1 968. أَثَفَ 1 969. أثفر1 970. أثفل1 971. أثفن1 972. أثفى1 973. أثقلت1 974. أثكل3 975. أثْكَلَ1 976. أثكلت1 977. أثل16 978. أثَلَ2 979. أَثل1 980. أَثَلَ 1 981. أَثْلاثُ1 982. أثْلَبَ1 983. أثلب2 984. أثلث1 985. أثلجت1 986. أَثْلِيدِم1 987. أثَم1 988. أثم11 989. أَثم1 990. أَثَمَ 1 991. أثمج1 992. أثمد1 Prev. 100
«
Previous

أتو

»
Next
أتو
إتاوة [مفرد]: ج إتاوات وأتاوَى:
1 - جِزْية، دفعة تُعطى لحاكم أو أمَّة كدليل على الخضوع أو كثمن للأمن "ضُربت عليهم الإتاوة".
2 - خَرَاج الأرض، ضريبة تُفرض على البلاد المفتوحة صُلحًا "دفع الإتاوة المفروضة عليه".
3 - ما يُؤْخَذ كَرْهًا.
4 - رِشْوة "شكم فاه بالإتاوة".
5 - حقّ للسَّيّد الإقطاعيّ يفرضه على أتباعه وسكَّان إقطاعه "فرض الإقطاعيّون على أتباعهم إتاوة باهظة". 
[أتو] نه- فيه: إنما هوفينا- أي غريب، وأتاوى مثله؛ ومنه: أتى رجلان "أتاويان"- أي غريبان. أبو عبيد: أهل الحديث يروى بالضم وكلام العرب بالفتح؛ وسيل "أتى" و"أتاوى"- إذا جاءك ولم يجئك مطره؛ ومنه قول المرأة التي هجت الأنصار: أطعتم "أتاوى" من غيركم- أرادت النبي صلى الله عليه وسلم فقتلها بعض الصحابة؛ وفيه: كنا نرمي "الأتو" و"الأتوين"- أي الدفعة والدفعتين، من الأتو: العدو- يريد رمى السهام بعد المغرب؛ ومن قولهم: ما أحسن أتو يدي هذه الناقة- أي رجعهما في السير؛ ومنه: في حديث ديار ثمود: و"أتوا" جداولها- أي سهلوا طرق الماء إليها، وأتيت للماء- إذا أصلحت مجراه حتى يجري إلى مقاره؛ ومنه: رأى رجلاً "يؤتى" الماء في الأرض- أي يطرق كأنه جعله يأتي إليها؛ وفيه: خير النساء "المواتية" لزوجها- أي المطاوعة والموافقة، وأصله الهمزة فخفف والواو الخالصة ليس بوجه؛ وفيه: قلت: "أتيت"- أي ذهب وتغير عليك حسك فتوهمت ما ليس بصحيح صحيحاً؛ و"الإتاوة": الخراج، ومنه: كم "إتاء" أرضك- أي ريعها وحاصلها.
أتو: الأتْوُ: الاستقامة في السَّيرْ والسُّرْعةِ، ويأتو البَعير أتواً. وتقول العرب: أتَوْتُ فلاناً من أرض كذا، أي سِرتُ إليه، ويجوز في معنى أتَيْتُه، قال:

يا قوم، ما لي وأبا ذُؤَيب، ... كُنتُ إذا أَتَوْتُه من غَيبِ

يَشَمُّ عِطفي ويَبُزُّ ثوبي ... كأنَّني أربته بريب  

والإِيتاء: الاِعطاءُ. ويقال: هاتِ في معنى آتِ على فاعِل، فدَخَلَت الهاء على الألف. والمُؤاتاةُ: حُسنُ المُطاوَعة. وتَأَتَّى لفلانٍ أمرُه وأَتَّاهُ اللهُ تَأْتِيةً، قال:

تأتَّى له الدهرُ حتى انْجَبَرْ 

والآتي والأتي لغتان، والصواب: الأَتيُّ. والأُتِيُّ جماعة، وكذلك الآتاء الجماعة، وهو وَقَعَ في النَّهرْ من خَشَبٍ أو وَرَقٍ ونحوِه مِمّا لا يَحبِسُ الماءَ. والأَتِيُّ عند العامّةِ النَّهرُ الذي يجري فيه الماء إلى الحَوْض، والجمع الأُتِيُّ والآتاء، وقالت طائفة من النّاس: الأَتِيُّ السَّيْل الذي لا يدرى من أين أتى. وأتَّيتُ للماء تَأتِيّاً إذا حَرَفتُ له مَجْرَىَ، قال الشاعر:

وبعض القول ليس له عِناجٌ ... كَسَيل الماء ليس له إتاءُ 

وقال:

خَلَّت بسَيْلٍ أَتِيٍّ كان يحبسه ... ورفعته الى السجفين فالنضد  

يقال: أراد به أتيّ التَّوَى، وهو مَجْراه، ويقال: عَنَى به ما يَحبِسُ المَجرَى من وَرَقٍ أو حشيش. ورجلٌ أَتيٌّ إذا كان غَريباً في قومٍ ليس منهم، وأَتاويٌّ. والإِتاوةُ: الخَراجُ، وكلُّ قِسمةٍ تُقسَم على قوم مما يُجْبَى، وقد يَجعَلون الرُّشْوةَ إِتاوةٌ. وتقول: آتَيْتُ فلاناً على أمره مُؤاتاةً، ولا تقول: واتَيْتُه إِلاّ في لغةٍ قبيحة لليَمَن، وأهل اليَمَن يقولون: واتَيتُ وواسَيْتُ وواكَلْتُ ونحوُ ذلك، ووامَرْتُ من أمَرْتُ، وإنِّما يجعلونَها واواً على تخفيف الهمزة في يُؤاكل ويُؤامِرُ ونحوِ ذلك.
[أت و] أَتَوْتُه أَتْوًا، لُغَةٌ في أَتَيْتُه، قال خالِدُ بنُ زُهَيْرٍ:

(يا قَوْمُ ما لِى وأَبا ذُؤَيْبِ ... )

(كُنْتُ إِذا أَتَوْتُه مِنْ غَيْبِ ... )

والأَتْوُ: الاسْتِقامَةُ في السَّيْرِ والسُّرْعَةُ. وما أَحْسَنَ أَتْوَ يَدَيِ النّاقَةِ: أي رَجْعَ يَدَيْها في سَيْرِها، وقد أَتَتْ أَتْوًا، وقد تَقَدَّمَ في الياءِ. وما زالَ كَلامُه عَلَى أَتْوٍ واحدٍ: أي على طَرِيقةٍ واحِدَةٍ. حَكَى ابنُ الأَعْرابِيِّ: خَطَبَ الأَمِيرُ فما زالَ على أَتْوٍ واحِدٍ. وأَتَوْتُه إِتاوَةً: رَشَوْتُه، كذلك حكاهُ أبو عُبَيْدٍ، جَعَلَ الأتاوَةَ مَصْدَرًا. والإتَاوَةُ: الخَراجُ والرِّشْوَةُ، قال جابِرٌ التَّغْلِبِيُّ:

(ففِي كُلِّ أَسْواقِ العِراقِ إِتاوَةٌ ... وفِي كُلِّ ما باعَ امْرُؤٌ مَكْسُ دِرْهَمِ)

وأَمّا أبو عُبَيْدٍ فأَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ عَلَى الإِتَاوَةِ. التي هي المَصْدَرُ، ويُقَوِّيه قولُه: ((مَكْسُ دِرْهَم)) ، لأَنَّه عَطْفُ عَرَضٍ عَلَى عَرَضٍ. وكُلُّ ما أُخِذَ بكُرْهٍ، أو قُسِمَ على قَوْمٍ من الجِبايَةِ، وغيرِها: إِتَاوَةٌ، وخَصَّ بعضُهم بهِ الرِّشْوَةَ عَلَى الماءِ، وجَمْعُها: أُتًى، نادِرٌ، كأَنَّه جَمْعُ أُتْوَةٍ، وقد كُسِّرَ على أَتاوَى. وقولُه:(مَوالِىَ حِلْفٍ لا مَوالِى قَرَابَة ... ولكِنْ قَطِينًا يُحْلَبُونَ الأَتَاوِيَا)

وإنَّما كانَ قِياسُه أَنْ يَقُولُ: الأَتاوَى، كقَوْلِنا في عِلاوَةٍ وهِراوَةٍ: عَلاوَى وهَرَاوَى، غيرَ أَنَّ هَذَا الشّاعِرَ سَلَكَ طِرِيقًا أُخْرَى غيرَ هذِه، وذلِكَ أَنَّه لمّا كَسَّرَ إِتاوَةً حَدَثَتْ في مِثالِ التَّكْسِيرِ هَمْزَةٌ بعدَ أَلِفِه بَدَلاً من أَلِف فِعالَة، كهَمْزَةِ رَسائِلَ وكَنائِنَ، فصارَ التَّقْدِيرُ به إِلى إِتاءٍ، ثمَّ يُبْدِلُ من كَسْرَةِ الهَمْزةِ فَتْحَةً، لأنَّها عارِضَةٌ في الجَمْعِ، والّلامُ مُعْتَلَّةٌ، كبابِ مَطايَا وعَطَايَا فيصِيرُ حِينَئَذٍ إِلى أَتَاءى، فيُبْدِلُ من الياءِ ألفًا، فيَصيرُ إِلى أَتَاءَا، ثم يُبْدِلُ من الهَمْزَةِ واوًا؛ لظُهُورِها لامًا في الواحِدِ، فيَقُولُ: أَتاوَى كعَلاوَى، وكذلك تَقُولُ العَرَبُ في تَكسِيرِ إِتاوَى: غيرَ أَنَّ هذا الشّاعِرَ لو فَعَلَ ذلك لأَفْسَدَ قافِيَتَه، لكِنَّهُ احْتاجَ إِلى إقْرارِ الكَسْرَةِ بحالِها لتَصِحَّ بعدَها الياءُ التي هي رَوِيُّ القافِيَةِ، كما مَعَها من القَوافِي الّتِي هي: الرَّوابِيَا، والأَدانِيَا، ونحوُ ذلِكَ، فلم يَسْتَجِزْ أنْ يُقِرَّ الهَمْزَةَ العارِضَةَ في الجَمْعِ بحالِها؛ إِذْ كانَتِ العادَةُ في هذه الهَمْزةِ أن تُعَلَّ وتُغَيَّرَ إِذا كانَتِ الّلامُ مُعْتَلَّةً، فرأَى إِبْدالَ هَمْزَةِ اَتاءٍ واوًا؛ ليَزُولَ لَفْظُ الهَمْزةِ التي مِنْ عادَتِها في هذا المَوْضِعِ أَنْ تُعَلَّ ولا تَصِحَّ؛ لما ذَكَرْنا، فصارَ الأَتاوِيَا. وقولُ الطِّرِمّاحِ:

(وأَهْلِ الأُتَا اللاّتِي عَلَى عَهْدِ تُبَّع ... عَلَى كُلِّ ذِي مالٍ غَرِيبٍ وعاهِنِ)

فُسِّرَ فقِيلَ: الأُتَا: جَمْعُ إِتاوَةٍ، وأُراه على حَذْفِ الزّائِدِ، فيكُونُ من بابِ رِشْوَةٍ ورُشًا. وأَتَتِ الشَّجَرَةُ والنَّخْلَةُ أَتْوًا وإِتَاءً بالكَسْرِ، عن كُراع: طَلَعَ ثَمَرُها، وقِيلَ: بَدَا صَلاحُها، وقِيلَ: كَثُرَ حَمْلُها، والاسْمُ الأَتاءُ. والأتاءُ: ما يَخْرُج من آكالِ الشَّجَرِ، قالَ الأَنْصارِيُّ:

(هُنالِكَ لا أُبالِى نَخْلَ بَعْلٍ ... ولا سَقْيٍ إِنْ عَظُمَ الأَتاءُ)

عَنَى بهُنالِكَ: موضِعَ الجِهادِ، أي: أُسْتِشْهَدُ فأُرْزَق عندَ اللهِ فلا أُبالى نَخْلاً ولا زَرْعًا. والأَتاءُ: النَّماءُ. وأَتَتِ الماشِيَةُ أَتاءً: نَمَتْ. والأَتِيُّ، والأَتاوِيُّ: جَدْوَلٌ يُؤَتَّيِه الرَّجُلُ إِلى أَرْضِه، وقِيلَ: هو السَّيْلُ الغَرِيبُ. ورَجُلٌ أَتاوِيٌّ: غَرِيبٌ، وقولُه - أَنْشَدَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ:

(يُصْبِحْنَ بالقَفْرِ أتاوِيّاتِ ... )

(مُعْتَرِضاتٍ غَيرَ عُرْضِيّاتِ ... )

أي: غَرِيبَةً من صَواحِبِها لتَقَدُّمِهِنَّ وسَبْقِهِنَّ. ومُعْتَرِضاتٍ: أي: نَشِيطَةً لم يُكْسِلْهُنَّ السَّفَرُ. غيرَ عُرْضِيّاتِ: أي من غَيْرِ صُعُوبَةٍ، بل ذلك النَّشاطُ من شِيَمِهِنَّ. وقد تَقَدَّمَ عامَّةُ هذا البابِ في الياءِ وإِنّما حَمَلْناهُ على كُلِّ واحِدٍ منهُما لقَوْلِهِم: أَتَيْتُ وأَتُوْتُ بمَعْنًى.