472. أَبانُ1 473. أبان3 474. أَبَانان1 475. أَبَاهُ1 476. أَبب1 477. أبب8478. أبَبَ1 479. أُبَّةُ1 480. أبت3 481. أَبَت2 482. أبِتَ1 483. أَبت1 484. أَبَتَ 1 485. أَبْتَرُ1 486. أَبْتَرَةُ1 487. أبتره1 488. أبتع1 489. أبث3 490. أَبث2 491. أَبَثَ 1 492. أبثه1 493. أبَثَه1 494. أَبج1 495. أبجحه1 496. أبجد5 497. أبجر1 498. أبجله1 499. أَبْحَاث1 500. أبحر1 501. أبحه1 502. أَبخ1 503. أبخ1 504. أَبْخازُ1 505. أبخره1 506. أبخق1 507. أبخله1 508. أبَّخَهُ1 509. أبخى1 510. أبد13 511. أَبد1 512. أَبَد4 513. أَبَدَ1 514. أَبَد 1 515. أَبَدَ 1 516. أبدأ1 517. أَبَدًا1 518. أبدا2 519. أَبَدًا لتوكيد النفي في الماضي...1 520. أبدال الأدوية المفردة والمركبة...1 521. أُبَّدَةُ1 522. أبدر1 523. أبدع1 524. أبدعت1 525. أَبْدَل بـ1 526. أبدله1 527. أُبْدوجُ1 528. أبدى1 529. أبدي1 530. أَبذ1 531. أبذأ1 532. أَبْذَغُ1 533. أبذى1 534. أبر16 535. أَبَرَ1 536. أبَرَ1 537. أَبر3 538. أَبَرَ 1 539. أَبْرَأ1 540. أبرا1 541. أَبْرَادُ1 542. أَبْرار1 543. أَبْراص1 544. أَبْراق1 545. أبرج1 546. أَبْرَح1 547. أبرد1 548. أَبْرَدَ1 549. أبرز1 550. أَبْرَزَ1 551. أَبْرَشْتَوِيمُ1 552. أبرشهر1 553. أَبَرشَهْر1 554. أبرص1 555. أبرضت1 556. أَبْرَق1 557. أَبْرَقُ أَعشاش1 558. أَبْرَقُ البَادي1 559. أَبْرَقُ الحَزْن1 560. أَبْرَقُ الحَنَّان1 561. أَبْرَقُ الخَرْجاءِ...1 562. أَبْرَقُ الرَّبَذَة...1 563. أَبْرَقُ الرَّوْحان...1 564. أَبْرَقُ العَزَّاف1 565. أَبْرَقُ العَيشُوم1 566. أَبْرَقُ الكِبْريتِ...1 567. أَبْرَقُ المُدى1 568. أَبْرَقُ المَرْدُوم...1 569. أَبْرَقُ النَّعَّار...1 570. أَبْرَقُ الهَيج1 571. أَبْرَقُ الوَضَّاح1 Prev. 100
«
Previous

أبب

»
Next
أ ب ب: (الْأَبُّ) الْمَرْعَى. 
[أبب] نه: وفاكهة و"أبا"- هو المرعى والقطع، وقيل: هو المرعى للدواب كالفاكهة للإنسان. ومنه ح قس: يرتع "أبا" وأصيد ضبا.

أبب:الأَبُّ: الكَلأُ، وعَبَّر بعضُهم(1)

(1 قوله بعضهم: هو ابن دريد كما في المحكم.) عنه بأَنه الـمَرْعَى. وقال الزجاج: الأَبُّ جَمِيعُ الكَلإِ الذي تَعْتَلِفُه الماشِية. وفي التنزيل العزيز: وفاكِهةً وأَبّاً. قال أَبو حنيفة: سَمَّى اللّهُ تعالى المرعَى كُلَّه أَبّاً. قال الفرَّاءُ: الأَبُّ ما يأْكُلُه الأَنعامُ. وقال مجاهد: الفاكهةُ ما أَكَله الناس، والأَبُّ ما أَكَلَتِ الأَنْعامُ، فالأَبُّ من الـمَرْعى للدَّوابِّ كالفاكِهةِ للانسان. وقال الشاعر:

جِذْمُنا قَيْسٌ، ونَجْدٌ دارُنا، * ولَنا الأَبُّ بهِ والـمَكْرَعُ

قال ثعلب: الأَبُّ كُلُّ ما أَخْرَجَتِ الأَرضُ من النَّباتِ. وقال عطاء: كُلُّ شيءٍ يَنْبُتُ على وَجْهِ الأَرضِ فهو الأَبُّ. وفي حديث أنس: أَنَّ عُمر بن الخَطاب، رضي اللّه عنهما، قرأً قوله، عز وجل، وفاكِهةً وأَبّاً، وقال: فما الأَبُّ، ثم قال: ما كُلِّفْنا وما أُمِرْنا بهذا.

والأَبُّ: الـمَرْعَى الـمُتَهَيِّئُ للرَّعْيِ والقَطْع. ومنه حديث قُسّ بن ساعِدةَ: فَجعلَ يَرْتَعُ أَبّاً وأَصِيدُ ضَبّاً.

وأَبَّ للسير يَئِبُّ ويَؤُبُّ أَبّاً وأَبِيباً وأَبابةً: تَهَيَّأً للذَّهابِ وتَجَهَّز. قال الأَعشى:

صَرَمْتُ، ولم أَصْرِمْكُمُ، وكصارِمٍ؛ * أَخٌ قد طَوى كَشْحاً، وأَبَّ لِيَذْهَبا

أَي صَرَمْتُكُم في تَهَيُّئي لـمُفارَقَتِكم، ومن تَهَيَّأَ للـمُفارقةِ، فهو كمن صَرَمَ. وكذلك ائْتَبَّ.

قال أَبو عبيد: أبَبْتُ أَؤُبُّ أَبّاًإِذا عَزَمْتَ على الـمَسِير وتَهَيَّأْتَ. وهو في أَبَابه وإِبابَتِه وأَبابَتِه أَي في جَهازِه.

التهذيب: والوَبُّ: التَّهَيُّؤ للحَمْلةِ في الحَرْبِ، يقال: هَبَّ ووَبَّ إِذا تَهَيَّأَ للحَمْلةِ. قال أَبو منصور: والأَصل فيه أَبَّ فقُلبت الهمزة واواً. ابن الأَعرابي: أَبَّ إِذا حَرَّك، وأَبَّ إِذا هَزَم بِحَمْلةٍ لا مَكْذُوبةَ فيها.

والأَبُّ: النِّزاعُ إِلى الوَطَنِ. وأَبَّ إِلى وطَنِه يَؤُبُّ أَبَّاً وأَبابةً وإِبابةً: نَزَعَ، والـمَعْرُوفُ عند ابن دريد الكَسْرُ، وأَنشد لهِشامٍ أَخي ذي الرُّمة:

وأَبَّ ذو الـمَحْضَرِ البادِي إِبَابَتَه، * وقَوَّضَتْ نِيَّةٌ أَطْنابَ تَخْيِيمِ

وأَبَّ يدَه إِلى سَيْفهِ: رَدَّها إليْه ليَسْتَلَّه. وأَبَّتْ أَبابةُ الشيءِ وإِبابَتُه: اسْتَقامَت طَريقَتُه. وقالوا للظِّباءِ: إِن أَصابَتِ الماءَ، فلا عَباب، وإِنْ لم تُصِب الماءَ، فلا أَبابَ. أَي لم تَأْتَبَّ له ولا تَتَهيَّأ لطلَبه، وهو مذكور في موضعه. والأُبابُ: الماءُ والسَّرابُ، عن ابن الأَعرابي، وأَنشد:

قَوَّمْنَ ساجاً مُسْتَخَفَّ الحِمْلِ، * تَشُقُّ أَعْرافَ الأُبابِ الحَفْلِ

أَخبر أَنها سُفُنُ البَرِّ. وأُبابُ الماءِ: عُبابُه. قال:

أُبابُ بَحْرٍ ضاحكٍ هَزُوقِ

قال ابن جني: ليست الهمزة فيه بدلاً من عين عُباب، وإِن كنا قد سمعنا، وإِنما هو فُعالٌ من أَبَّ إِذا تَهَيَّأَ.

واسْتَئِبَّ أَباً: اتَّخِذْه، نادر، عن ابن الأَعرابي، وإِنما قياسه

اسْتَأْبِ.

[أبب] الأبُّ: المَرْعى. قال الله تعالى: (وفاكِهَةً وأًبّاً) . أبو عمرو: الأَبُّ: النِّزاعُ إلى الوطن. أبو زيد: أَبَّ يَؤُبُّ أَبّاً وأَباباً وأَبابَةً: تَهَيَّأ للذَهاب وتَجَهَّزَ، يقال هو في أبابه، إذا كان في جَهازِهِ. وقال الأعشى:

أَخٌ قد طَوى كَشْحاً وأَبَّ لِيَذْهبا
أبب: {الأبُّ}: ما رعته الأنعام، وقيل: هو للبهائم كالفاكهة للناس.
أبب
أبّ1 [مفرد]: لغة في أبُ "كان لي نعم الأبّ". 

أبّ2 [جمع]: عُشْبٌ وكَلأ، الرَّطب منه واليابس " {وَفَاكِهَةً وَأَبًّا} " ° فلان راعَ له الحبُّ وطاع له الأبُّ: زكا زرعه، واتَّسع مرعاه. 
[أب ب] الأَبُّ الكَلأُ وعَبَّر بعضُهم عنه بأَنَّهُ المرعَى وقالَ الزَّجَّاجُ الأَبُّ جَمِيعُ الكَلاءِ الّذي تعتَلِفُهُ الماشِيَةُ وفي التنزيل {وفاكهة وأبا} عبس 31 قال

(جِذْمُنَا قَيْسٌ ونَجْدٌ دَارِنَا ... ولنا الأَبُّ به والمَكْرَعُ)

قال أبو حَنيفَةَ قد سَمَّى اللهُ تعالى المرعى كُلَّهُ أبّا فقال تعالى {وفاكهة وأبا} وقالَ ثعْلَبٌ الأَبُّ مَا أَخْرَجَتِ الأَرضُ من النباتِ وَأَبَّ للسَّيْرِ يَئِبُّ ويَؤُبُّ أَبّا وَأَبِيْبًا وَإِبَابَةً تَهَيأَ قال الأعشى

(صَرَمْتُ وَلَمْ أَصْرِمْكُمُ وكَصَارِمٍ ... أَخٌ قد طَوَى كِشْحًا وَأَبَّ لِيَذْهَبَا)

وكذلكَ ائْتَبَّ وهو في إِبَابِهِ وإِبَابَتِهِ وأَبَابَتِه أَي جَهَازه وَأَبَّ إلى وَطَنِهِ أَبّا وَأَبَابَةً وَإِبَابَةً نَزَعَ والمعْرُوفُ عندَ ابن دُريدٍ الكَسءرُ وَأَنشد لهشامٍ أَخِي ذي الرُّمَّةِ

(وَأَبَّ ذُو المحْضَرِ البادِي إِبَابَتَهُ ... وَقَوَّضَتْ نِيَّةٌ أَطْنَابَ تَخْيِيمِي)

وَأَبَّ يَدَهُ إِلى سَيْفِهِ رَدَّهَا إِلَيه ليَسُلَّهُ وأَبَّتْ أَبَابَهُ الشيء وَإِبَابَتُهُ استَقَامَتْ طَرِيقَتُهُ وقالوا إِذا لم تُصِب الظِّبَاءُ الماءَ فلا أَبَابَ أَي لا تَهيَّأُ لِطَلَبِه وقد تقدَّم والأَبَابُ الماءُ والسّرَابُ عَنِ ابنِ الأَعْرابِي وَأَنْشَدَ

(قَوَّمْنَ سَاجًا مُسْتَخفَّ الحِمْلِ ... )

(تَشُقُّ أَعْرَافَ الأُبَابِ الحَفْلِ ... )

أَخْبَرَ أَنَّها سُفُنُ البَرِّ وَأُبَابُ الماءِ عُبَابُهُ قالَ

(أُبَابُ بَحْرٍ ضَاحِكٍ هَزُوْقِ ... ) قالَ ابنُ جنيٍّ لَيْستِ الهمزَةُ فِيهِ بَدَلاً من عَينِ عُبَابٍ وإِنْ كُنَّا سمِعنَاهُ وَإِنَّما هُوَ فُعَالٌ مِنْ أَبَّ إِذَا تَهيَّأ واسْتَئِبَّ أبّا اتَّخِذْهُ نادرٌ عن ابن الأعرابي وَإِنَّما قياسُهُ استَأْبِ
أب ب

اطلب الأمر في إبانه، وخذه بربانه، أي أوله، وأنشد ابنُ الأعرابي:

قد هرمتني قبل إبان الهرم ... وهي إذا قلت كلي قالت نعم

صحيحة المعدة من كل سقم ... لو أكلت فيلين لم تخش البشم

وأبَّ للمسير إذا تهيّأ له وتجهز. قال الأعشى:

صرمت ولم أصرمكم وكصارم ... أخ قد طوى كشحاً وأب ليذهبا

ونقول: فلان راع له الحب، وطاع له الأب، أي زكا زرعه واتسع مرعاه.